... نسخة للطباعه ...اضف الى المفضله

 

 

 

 
 

الاكثر تصفحا

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 ذاكرة الرياضة

 

 

الرياضة في النجف في ثلاثينات واربعينات القرن العشرين

عدد المشاهدات   5058
تاريخ النشر       25/08/2012 07:52 PM



نبراس الذاكرة:

(العقل السليم في الجسم السليم) مقولة لا احد ان ينكرها او يقلل من شأنها وقيمتها فهي على مر العهود تعني بناء عقول واجسام متفتحة للحياة مؤمنة بان الرياضة جزء مكمل للحياة الثقافية والعلمية والاجتماعية والادبية.. فحين يكون الجسم سليما يمكن لصاحبه ان ينطلق الى نواح اخرى في هذه الحياة ويبرع فيها ويطور نفسه في ما تقتضيه الحالة القائمة انذاك.
 
ويخطر ببالي ان اتطرق الى احدى المناحي الرياضية المهمة في فترة الثلاثينات والاربعينات في القرن الماضي في النجف الاشرف حيث واكبتها وانا صغيرا ومارستها بعد ذلك، ولما تركت في نفسي وعقلي من تعلق وايمان باهميتها فقد وجدت لزاما ان اوجز ما بقي في ذاكرتي ن تلكم الايام الحلوة لعل القارئ الكريم يجد فيها شيئا من الفائدة الادبية والثقافية.

فلعدم وجود وسائل تسلية للشباب في ذلك الوقت فقد اتجهوا للقراءة وممارسة الرياضة البدنية (ولما كان المجتمع النجفي حينذاك مجتمعا دينيا يتجه نحو العلم والثقافة ويعد ممارسة الرياضة لهوا دنيويا لافائدة منه وانما هو مضيعة للوقت) فقد بدئ ببمارسة بناء الاجسام والمصارعة في (قاعة الزور خانة)
 
والتي انجبت مصارعين اشداء وفي مقدمتهم بطل المصارعة في حينه البطل المصارع (حسين تاجر النجفي) الذي اقام حفلات للمصارعة والقوة في كثير من مدن العراق اضافة الى حفلاته الكثيرة والمتميزة في مدينة النجف الاشرف. اما في المدارس فقد مارس الطلاب جميع انواع الرياضة الفردية والجماعية ككرة االقدم –الطائرة-المنضدة-والملاكمة-والعاب الساحة والميدان (العاب القوى) والجمناستك (لم يكن في ذلك الوقت اندية رياضية).

ومن ثانوية النجف برز في الساحة الرياضية ابطال لامعون في جمبع فروع الرياضة ففي العاب القوى سجل بدوي رقما قياسيا عراقيا بركض 400م وراضي جدوع رقما قياسيا في رمي الرمح.

وفي االثلاثينات والاربعينات ظهر جيل رياضي من الطلاب وعلى سبيل المثال لا الحصر (بدوي عل-محمد مرهون-كاظم محسن خلف-هادي حسين-رضا عبد ننه-علي كامل-وغيرهم كثيرون) تلاهم جيل اخر (مصطفى مرهون-عزيز عبود مرزة-سعيد كمونة- جليل الحبوبي-هاشم الحبوبي) وغيرهم.

تبعهم جيل اخر تمثل بـ(عبد النبي ابراهيم-رفعت مرهون-فهمي صبري-القيماقجي-عباس حسام الدين-مجيد سعيد غائب- راضي جدوع-رؤوف عبود مرزة) وغيرهم من الذين مثلوا النجف بالفعاليات الرياضية المختلفة...

وحري بنا ان نذكر مدرسي التربية الرياضية في ثانوية النجف انذاك كانوا من خريجي دار المعلمين العالية/ قسم التربية الرياضية امثال الاستتاذ صادق الحق وجليل مطر كما اشتهر الاستاذ احمد حسون مدرسا نشطا في حقل التربية الرياضية؟؟؟؟
كان في المدرسة الثانوية قاعة تشبه القاعة الموجودة في الاعدادية المركزية في بغداد يمارس فيها الطلبة العاب الجمناستك (الجمباز) تحتوي على الحصان الخشبي والعقلة وحبال التسلق واخشاب التسلق المعلقة على الحائط.

كما كانت تجري فيها تدريبات الملاكمة التي ادخلها الاستاذ جليل مطر والذي اصبح بعد ذلك مدرسا للتربية الرياضية للملك فيصل الثاني.

وفيما عدا بغداد كانت ثانوية النجف هي الوحيدة التي تمارس فيها الملاكمة في المدارس. اما لعبه الهوكي فكانت تمارس في الملعب المخصص لكرة القدم والعاب الساحة والميدان (العاب القوى) والتي هي كالملاكمة كانت ثانوية النجف قد انفردت بها عدا بغداد.

لم يكن الرياضي يلقى اي دعم او تشجيع (حتى من اهله) بل كان يعتمد ذاتيا على امكانياته فكانت الملابس الرياضية تجهز من قبله من ماله الخاص (ان وجد) لذا كان اغلب الرياضيين يمارسونها وهم حفاة وبالخصوص اثناء الحرب العالمية الثانية لندرتها وغلاء سعرها وفي العام الدراسي 42-43
 
جمع منا الاستاذ صادق الحق ممن يتمكن من الطلاب (250) فلسا وكان هذا المبلغ (مبلغا لايستهان به في حينه) وجاء الى بغداد-سوق السراجين) وصنع لنا احذية جلدية خفيفة خيطت يدويا. كانت جميع الخدمات الرياضية يقوم بهاالرياضيون انفسهم بروح رياضية عالية مما يدل على انهم كانوا يمارسون الرياضة حبا بها وليس كما هو الحال الان الهدف هو الربح المادي. اما الرياضيون القدامي الذين تركوا الدراسة لاسباب مختلفة فقد اسسوا فرقا للقدم والسلة والطائرة وكانت تجري بيننا مباراة ودية.
واخيرا هذا ما اسعفتني بهذا ذاكرة الايام رغم مرور ما يقارب السبعين عاما كما وارجو ممن لم يرد اسمه ان يعذرني ومن لديه تعقيب او اضافة ارجو ان يبديه اتماما للفائدة والتاريخ.
 
رفعت مرهون الصفار

 

 





   

   تعليقات القراء

 

الموضوع المنشور يعبر عن رأي صاحبه ... أضف أو صحح ما جاء في الموضوع
 

 

اضف تعليقك 

ألأسم: البريد:  

 

 
 
 
 
 
 

  Designed & Hosted By ENANA.COM

Nbraas.com