... نسخة للطباعه ...اضف الى المفضله

 

 

 

 
 

الاكثر تصفحا

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 ذاكرة الفن

 

 

أشهر ثنائي قرقوز عرفهما تلفزيون بغداد

عدد المشاهدات   2127
تاريخ النشر       25/07/2014 02:49 PM


نبراس الذاكرة

 

الفنان طارق الربيعي والراحل انور حيران:

 

 من ثنائيات الفن التي اشتهرت في تلفزيون بغداد حتى صارت علامة او ماركة  مسجلة له الثنائي الفني لبرنامج ( قرقوز ) الذي كان يبث في ستينيات وسبعينيات القرن العشرين ، وابطاله الذين احبهم الجمهورالبغدادي والجمهور العراقي عموما ، هما الفنانان  طارق الربيعي والراحل انور حيران . فهما اهم ثنائي قدما برنامج الاطفال ( قرقوز ) هو عبارة عن لعبة دمى تمسك  بالاصابع يتلاعب بهما  الربيعي  وحيران من اجل تفسير وتمرير حكايتهما البغدادية للناس..

فبالاضافة الى الجانب الكوميدي في لغتهما وحركتهما، كان البرنامج من اهم البرامج النقدية للسلوك  البشري في المجتمع الى جانب النقد اللاذع لمؤسسات الدولة من خلال الحكايات  الجميلة التي يحكيها البرنامج ليربطها بواقعة معينة او خطوة تقدم عليها الحكومة.

هذا الثنائي ظل يمارس عمله النقدي والكوميدي لسنوات طويلة ثم تقهقرالبرنامج ، ولا احد يعرف بالضبط السبب في ذلك وربما هو حالة النقد الشديد لاجهزة الدولة  او ربما لكبر سن المعدين .. ؟

 

 الركن العمالي

 كانت بداية لقاء الثنائي البغدادي الناجح  ضمن ركن  الهواة مع مؤسس البرنامج ( كمال عاكف ) فرغم انهما  ظهرا معا في العام 1955 اي قبل الهواة بسنتين ضمن برنامج الركن  العمالي .. كذلك  شاركا مع  القرقوز المصري  العام 1956الذي كان  يعرض احيانا في ( لونابارك ) قرب سينما النصر لكنهما  كانت مقرات بسيطة ..لاترتقي لبرنامجها القرقوز الشهير فيما بعد  . اما  فكرة البرنامج فقد جاءت بعد انسحاب  الفنان عبد الستار عبد الرزاق الذي كان  يقدم  القرقوز  قبل طارق  الربيعي  وانور  حيران .. حيث  اتفقا  على  اعادة  الحياة  الى البرنامج  وتقديمه  مجددا  وبحلة  جديدة  تختلف  عن السابق.

وقدمت اول حلقة  جديدة منه ظهر  فيها الربيعي  وحيران  في العام 1957  وقد تزامن  تقديم  البرنامج  مع حملة اسبوع  النظافة  الذي اقامته  آنذاك  امانة العاصمة.

قام هذا الثنائي  بدراسة مسرحة العرائس في القاهرة ضم بعثة  حكومية  في العام 1967 درسا فيها مسرح  الدمى في التلفزيون المصري .. كما تدربا على اوبريت ( الليلة الكبيرة ) باشراف صلاح السقا واطلعا على اوبريت السعادة وهي من الاعمال المشابهة للقرقوز.

 

برامج اخرى

 كان طارق الربيعي وانور حيران  يستوحيان  افكارهما  في برنامج القرقوز من عدة اتجاهات.

  اما عبر الرسائل التي تصل  الى البرنامج من قبل المواطنين او من خلال متابعة الصحافة المحلية او من خلال المعاناة الشخصية لهما واحتكاكهما  مع الناس والتعرف على همومهم  وتطلعاتهم  .. بالاضافة الى برنامج القرقوز  فقد قدم الثنائي الربيعي وحيران  برامج  اخرى مثل  برنامج المسابقات وكانا يستقطبان فيه الاطفال في بغداد  والمحافظات على نحو كبير نتيجة لاسلوبهما الشيق في الحديث والمحاورة واللعب  بالدمى بالاصابع بحيث جعلا حتى الكبار يتابعون برامجهما وهذا النجاح الكبير للثنائي( الربيعي وحيران ) لم يحقق غيرهما في برامج القرقوز . كما قدما  برنامج (رحلة المعرفة) وبرنامج اخر بعنوان( لقاء الاصدقاء) وغيرهما من  البرامج الشيقة.

  وهي  برامج احبها  الناس في بغداد ، بحكم  قرب الناس  من هذا  الثنائي الذي كان يذهب البعض عند خروجهما من مبنى  الاذاعة والتلفزيون  لكي يتحدث اليهما او التقاط الصور معهما لاسيما بالنسبة للاطفال .. كان الناس يتابعون برامجهما  بشغف قل نظيره .. وبرامج ( الربيعي وحيران ) لم تقتصر على الاطفال حسب بل قدما  برامج للكبار  ايضا منها البرنامج  الناجح ( الثلاثي الضاحك ) اخراج  المرحوم  مهدي الصفار.

  وقد كان الثنائي المرح  كثيرا ما يتعرض  الى المواقف الحرجة  في برنامج  القرقوز  لان البث كان حيا على الهواء.

 

مواقف طريفة

 وذات مرة  يذكر الفنان  طارق الربيعي  انهما  ( هو وحيران ) كانا يتحدثان عن بيع  الاجهزة الكهربائية  المستعملة في سوق الهرج وتظهر على شاشة التلفزيون  صورة  راديو فوق  ديكور  البرنامج  لكن  فجأة  تحرك الديكور  وسقط الراديو  على رأس  المذيعة  التي كانت  تقف خلف الكواليس  فصاحت بصوت عالِ ( ظاخ راسي )  فضحك  الثنائي وضحك الناس  من المشاهدين  لكن  الربيعي  تدارك  الامر بسرعة  وقال لصاحبه حيران ) ( شوف من جذبك حتى الديكور وكع ) وبذلك تقبل الجمهور الموقف برحابة صدر

 وسارت الامور على  ما ينبغي  من دون  ان يشعر المتفرج ان سقوط  الراديو كان امرا طارئاً ولا علاقة  له بالبرنامج !! انور حيران هو المغني  والممثل  الضعيف البنية في الثنائي ، وقد توفى  عن عمر يناهز الـ 63 عاما  . وظل زميل عمره طارق الربيعي  لوحده  بغياب صديقه  ولا ادري ماذا حل  به اليوم .. !! والغريب ان هذا الثنائي  الجميل  لم يعوضه احد في التلفزيون بعد غيابهما.

  ولم  يفكر التلفزيون  في حينه  بتقديم  بديل لهما  منذ تركهما العمل  فيه..

  فهل  تفكر محطات التلفزة  المحلية  الارضية  والفضائية بتقديم مثل هذا  الثنائي الناجح.

  واذكر ان الفنان  المصري محمود شكوكو عندما  زار العراق في العام 1966 مع مجموعة من الفنانين  بينهم  عبد الحليم حافظ  وهدى سلطان  ولبلبة  وغيرهم  قد التقى  الثنائي طلال الربيعي  وانور حيران  وقدما  امامه  مجموعة من مشاهد القرقوز فعبر عن اعجابه  وفرحه بقابليتهم  وموهبتهما  والتقط صورة تذكارية .

 قحطان جاسم جواد

 

 

 





   

   تعليقات القراء

 

الموضوع المنشور يعبر عن رأي صاحبه ... أضف أو صحح ما جاء في الموضوع
 

 

اضف تعليقك 

ألأسم: البريد:  

 

 
 
 
 
 
 

  Designed & Hosted By ENANA.COM

Nbraas.com