... نسخة للطباعه ...اضف الى المفضله

 

 

 

 
 

الاكثر تصفحا

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 ذاكرة الشعر

 

 

شعراء العراق يتغزلون بأم كلثوم

عدد المشاهدات   2129
تاريخ النشر       05/01/2015 12:09 PM


نبراس الذاكرة

في العام 1932 حطت ام كلثوم فنانة الاجيال رحالها في عاصمة الرشيد ( بغداد ) بدعوة من الحكومة العراقية لاحياء مجموعة من الحفلات الغنائية ، لتغني اجمل الالحان بصوتها المتفجر عذوبة . وقد كانت القاعة التي قدمت فيها اغانيها تغص بالحاضرين . ومن ابرزهم اضافة الى رموز القيادات السياسية آنذاك ، شعراء العراق الكبار كالرصافي والزهاوي والشبيبي الذين راحوا يتسابقون في نثر ابيات الشعر مستلهمين شخصية ام كلثوم , وصوتها الرنان
فشاعرنا الكبير معروف الرصافي ، كان في مقدمة الرواد الذين شدهم صوت السيدة فراح ينصت لغنائها بوجدان الشاعر الحساس وفكرة المثقف واندمج مع صوتها بكل جوارحه ثم قال بحقها ابياتاً شعرية جميلة تليق بها وبفنها وبصوتها الرفيع:
وقصيدته التي انشدها لكوكب الشرق هي من القصائد المشهورة للرصافي وهي موجودة في ديوانه . يقول فيها الرصافي عن سيدة الطرب :ـ
ام كلثوم في فنون الاغاني
امة وحدها بهذا الزمان
هي في الشرق وحدها ربة الفن فما كان للفن رب ثان
ذاع من صوتها لها اليوم حيث عم كل الامصار والبلدان
ما تغنت الا وقد سحرتنا
بافتتان لها واي افتتان
في الاغاني تمثل الحب تمثيلاً صريحاً بصوتها الفتان
يتجلى في لحنها مشهد الحب ولون الوصال والهجران
*************
هي في مرتقى الاغاريد تعلو حين تشدو ونحن في خطران
يشعر المرء حين يصغي اليها بغرام من صوتها روحاني
بنت فن غنت لنا فسقتنا
من فنون الغناء بنت دان
هكذا فلتكن يد الفن عليا
هكذا فليكن علا الفنان
اما الشاعر الكبير ، الشيخ جواد الشبيبي ، فقد نظم لها قصيدة عصماء بستة وسبعين بيتاً وهي من اجمل قصائد الشاعر قال فيها :ـ
قمرية الدوح ياذات الترانيم
مع النسور على ورد الردى حومي

سيري مع الجحفل الجرار خافقة وسابقي فوقه سرب القشاعيم
وناوحي الامة الثكلى فقد رزئت بلادها بالمطاعين المطاعيم
وفي مكان اخر من القصيدة قال :ـ
قمرية الدوح اضحت ارضه يبساً ومزهر الغصن اضحى غير مرهوم
قد كان يمتص ضرع الغيث مندفقاَ
فعاد يعطب في برجاء مفطوم

تبصري الارض هل قامت مناكبها على اساس قديم غير مهدوم
وقد كان صوت ام كلثوم صوتاً عذباً ينعش القلوب ويفتح النفوس ويضفي مسحة جمالية تهب على سامعيه لتخلق اجواء نرجسية من الراحة النفسية فحينما سمعها شاعرنا الفيلسوف جميل صدقي الزهاوي اعجب بصوتها وطرب لتغريدها فراح يطلق العنان لشعره .. فقال ابياتاً مؤثرة بحق مطربة الاجيال ام كلثوم :ـ
الفن روض انيق غير مسؤوم وانتِ بلبله يا ام كلثوم

لانت اقدر من غنى بقافية
لحنا يرجعه من بعد ترنيم
يا ام كلثوم إنا لشاكرون
فقد اتيت طائرة فوق القشاعيم
ثم يواصل قوله :
غني وغني الى ان يظهر الفلق ويذهب الليل كل الليل والغسق
يا ام كلثوم ان الامر مشترك
فإن سكت فلسنا فيه نتفق

يا ام كلثوم غنينا مسلية
فأننا بعد ايام سنفترق
واثناء غناء ام كلثوم كان الشاعر محمد باقر الشبيبي يرقب صوتها ويتأثر بإدائها وبآهاتها العذبة ففاضت روحه من الشعر اعذبه فقال :ـ

هنيئاً لك بغداد
فهذي ام كلثوم
من الغيد الاعاريب
أتتنا لامن الروم
لقد احيت لياليك
بتغريد وترنيم
فعذراً فرحة النفس
إذا قصر تكريمي
فهيا ايها الغادة
وغنيني على العادة
اعيدي السجع والصدح
وغنينا الى الفجر
فهذي الانجم الزهر
مطلات مع البدر
فغني اروع الشعر وصوغيه من السحر
فمن نحرك للثغر
ومن ثغرك للنحر
فهيا ايها الغادة
وغنيني على العادة
اطلي بنت فرعون
على المسرح والملعب
ورفقاً ربة الصوت
بأحشائي ان تنهب
فانت الكاعب الرود
فما الظبي وما الربرب ؟
خذي روحي الى مصر
فمصر الوطن الاقرب
فهيا ايها الغادة
وغنيني على العادة

وكانت ام كلثوم قد زارت بغداد للمرة الثانية في النصف الثاني من عقد الاربعينيات وغنت في قصر الرحاب امام العائلة المالكة حين كان الوصي عبدالاله وصيا على عرش العراق لصغر سن الملك فيصل الثاني. ولم تحظ ام كلثوم بتلك اللمة الشعرية الفواحة بعذب القصائد من شعراء العراق بسبب تشظيهم في المحافظات او رحيل البعض منهم.
لكن بقيت ام كلثوم في ضمير العراق والعراقيين, الذين غنت لثورتهم في14 تموز 1958 وكانت في حينها على خلاف مع الملحن الموجي لكنهما اجتمعا على حب العراق وشدت فيه ام كلثوم بغداد يا قلعة الاسود. 

 قحطان جاسم جواد
 

 





   

   تعليقات القراء

 

الموضوع المنشور يعبر عن رأي صاحبه ... أضف أو صحح ما جاء في الموضوع
 

 

اضف تعليقك 

ألأسم: البريد:  

 

 
 
 
 
 
 

  Designed & Hosted By ENANA.COM

Nbraas.com