... نسخة للطباعه ...اضف الى المفضله

 

 

 

 
 

الاكثر تصفحا

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 ذاكرة الثقافة

 

 

الحياة الروحية في بابل

عدد المشاهدات   1063
تاريخ النشر       08/03/2015 08:24 AM


نبراس الذاكرة
 
عن بيت الحكمة العراقي في بغداد صدر حديثاً كتاب (الحياة الروحية في بابل) ويقع في (160) صفحة من القطع المتوسط .
يلقي الكتاب الضوء على القضايا التاريخية الغامضة من تاريخ العراق القديم يزاح عنها الستار لأول مرة وهو يجمع بين الايجاز والوضوح والدقة العلمية وتقصي الحقائق من مصادرها الأصلية .

ويستعرض الكاتب الدين الذي نشأ في بابل.ويقول الباحث : إن التاريخ يبدأ من سومر وأن الدين نشأ في بابل وبها تربى ومنها انتشر حيث شغلت الديانة مكاناً بارزاً في حياة أقوام بلاد الرافدين ويدل على ذلك وفرة المدونات والنصوص الدينية التي خلفتها التي تعد من أروع النتاج الادبي ما وصل الينا من ادباء العراق القديم التي تضمنت جملة شعائر دينية كالصلوات وتقديم الاضاحي والاحتفال بالاعياد الدينية وطرد الشرور والشياطين من الاجساد والبيوت.واوضح المؤلف في كتابه الحياة الروحية في بابل كيف كان البابليون خاصة والعراقيون عامة يتعاملون من الالهة ومع الروح بالنظر إلى العالم الآخر أولاً ومن ثم إلى العلاقات البشرية التي تتقاسم العلاقات الادبية الانسانية مع الالهة اللاهوتية ومن خلاله حاول المؤلف الوقوف على الأسس الأولى للإنسان في رسمه لخارطة الحياة الأخرى من حيث المصير في الحساب والثواب والعقاب ووضع الصلوات الأولى للإنسان الأول.

تحدث المؤلف بأنه بدأت التصورات الدينية الأولى للإنسان تتكون في وادي الرافدين في عصر ما قبل السلالات العصر الحجري الحديث (النيولتي) وقد حافظ قدماء العراقيين حتى في عهودهم التاريخية على معتقدات حيوية يرقى تاريخها إلى عصر المجتمع البدائي وفيها عبارة أرواح خيرة أو خبيثة تحكم الظواهر الطبيعية وترسل الأمراض والموت وتساعدهم في عملهم وفي حياتهم.
ويرجح كثيراً أن عبادة الشمس بسبب أثرها في الزراعة قد بدأت على هيأة إلهة بعد عبادة الأم الأرض إلهة الزراعة ورمز الخصب كما تدل على ذلك دمى الطين التي وجدت في جردواد حسونة وكثير من مستوطنات العصر الحجري وهي تمثل امرأة دينية مبالغ في حجم ثديها وقد عكست ديانة قدماء العراقيين الطبيعة المحيطة بهم ومختلف جوانب حياتهم. 


 محمد ابراهيم محمد
 

 





   

   تعليقات القراء

 

الموضوع المنشور يعبر عن رأي صاحبه ... أضف أو صحح ما جاء في الموضوع
 

 

اضف تعليقك 

ألأسم: البريد:  

 

 
 
 
 
 
 

  Designed & Hosted By ENANA.COM

Nbraas.com